شريط الأخبار

اسعاف النبطية يقيم حفل افطاره السنوي

 

برعاية وتبريكات من امام مدينة النبطية سماحة العلامة الشيخ عبد الحسين صادق وبحضور رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد و سعادة النائب هاني قبيسي ممثلاً بنائب المسؤول التنظيمي لاقليم الجنوب المهندس محمد ترحيني وعضو المجلس التنفيذي لحركة امل الحاج باسم لمع ونائب رئيس الاتحاد العمالي العام الحاج حسن فقيه واعضاء قيادة اقليم الجنوب لحركة امل في الجنوب ومدير مكتب السيد السيستاني في لبنان السيد حامد الخفاف والعميد الركن حسن علي احمد ورئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جابر ورئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل وعميد المغتربين الحاج عاطف ياسين ورئيس التجارالسيد وسيم بدر الدين ورؤساء بلديات ومخاتير رجال دين وحشد من ابناء منطقة النبطية وكعادته كل عام اقام مركز اسعاف النبطية حفل افطاره السنوي وذللك في مطعم درب القمر بدايةً بأيات بينات من القرأن الكريم وفيلم وثائقي مستوحى من قصة واقعية تلاها كلمة لاسعاف النبطية القاها الاستاذ مهدي صادق جاء فيها:

 

حين تأكل المر ستستطيب الحلو أكثر وحين يُمعن الليل ظُلمة سترى الصُبح بعده أكثر إشراقاً وفرحاً.. وكذا حين تستشري الأنا ويروج حبّ الذات يصيرالعطاء عبادة وصلاة..

 

كيف والحال بفتية إمتهنوا العطاء وأوقدوا زهو شبابهم قناديل تُزيح عتمة الحرمان وبذروا جهودهم في بور أيامنا لتُنبت سنابل خير وغلال عطاء.. ضاق بهمتهم عنوان الإسعاف فاختاورا شعار الخدمة أبعد من حدود الإسعاف ولم يقيد إسم النبطية نطاق عملهم بحدودها الجغرافية بل جاء اسمها ليربطهم بقيمها العاملية الأصيلة التي تحفزهم على نجدة الملهوف أين كان.

 

أيها الأحبة والأهل الكرام.. في ظلّ ما يمرّ به وطننا من أزمات ما انفكّت أمواجها تلطم بنيانه حتى صدعت اقتصاده وهزّت أمنه وقذفت طاقاته وشبّانه على شطآن الغربة، لم يعد العمل الإجتماعي والخيري عملاً محبباً ومستحسناً فحسب بل صار ضرورة يقتضيها الواجب الديني والأخلاقي والوطني.. فمع ضعف مؤسسات الدولة وشحّ خدماتها تبرز الحاجة الى مؤسسات المجتمع المدني لتظطلع بسد العجز في مجال الخدمات الصحية والإجتماعية والتخفيف عن كاهل المواطنين أعباء الحياة ومصاعبها.. وتُصبح هذه الخدمات أكثر نصوعاً وإيجابية حين لا تأتي معلقة على ولاء أو تبعية فتحفظ للمواطن المستفيد حرية خياراته ولا يأتي الولاء للفئة المستلزم للخدمة على حساب الولاء للوطن.. لذا اختار شباب اسعافُنا الولاء للوطن حين عنونوا أنفسهم باسم الوطن الصغير (النبطية) التي أحبوها وأودعوها أحلامهم وآمالهم وإخلاصهم وأودعتهم انفتاحها وأصالتها وقيمها.. فأعطى الحبّ للوطن الصغير ثماره وترك أثره الطيّب على ساحته الإجتماعية وتُرجم انجازات وخدمات كثيرة.. وبحبّ الوطن الكبير يستطيع فرقاء ساحته أن يخرجوا به الى شواطىء الأمان وُينجزوا استحقاقاته ويُعيدوا الدفء الى أمنه فتعود إليه أسراب الشباب التي هجرته وتستوطن من جديد معامله وشركاته ومؤسساته وجمعياته وأنديته وتُساهم في عملية نهوضه من جديد..

 

الأهل والأصدقاء الكرام.. لقد انجز أبناؤكم في إسعاف النبطية خدمات عديدة خلال عامنا هذا نوردها بالأرقام: عدد الإستجابات للنداءات الإنسانية: 624( حتى الأول من شهر تموز) حملات التطعيم المدرسية: 5000 تلميذ، إضافة الى دورات تدريبية في الأسعافات الأولية في الجامعة اللبنانية الدولية LIU  و جامعة AUCE و مبرة الإمام الرضا (ع) ودورات متخصصة في إسعاف الغرقى لمنقذي مسابح منطقة النبطية إضافة الى الأنشطة الإجتماعية التي شملت: المخيّم الصيفي للأولاد في وادي جباع والخيمة الشبابية العاشورائية والدورة الرياضية السنوية لكرة القدم ومسرحيات الأطفال في شهر رمضان ومشروع افطار الصائم الذي بلغ 1830 وجبة عائلية و إفطارات الأيتام وغيرها..

 

كل هذا لم يكن ليأتي بعد فضل الله ، لولا احتضانكم ومؤازرتكم وجميل ما أفضتم علينا من نبل عواطفكم وصدق مشاعركم.. وكذلك لولا التعاون والتكامل مع الجمعيات والمؤسسات الإجتماعية والإنسانية الكريمة التي نتشاطر وإياها الخبرة والجُهد والتنسيق..

 

فكلّ التحايا لكم جميعاً مشفوعة بباقات حبّنا وتقديرنا.. والتحية الى مدينتنا الحبيبة النبطية كنز ذكرياتنا وموئل آمالنا.. الى حيّها القديم وزورايبه المتغلغلة في دروب الأصالة والقيم.. الى علمائها وشهدائها خيوط الفجر الموصلة الى صباحات الحرية.. والتحايا موصولة الى كل قرى وبلدات جنوبنا درر المجد على جبين الوطن..

 

عشتم عاشت مدينتنا وجنوبنا عاش الوطن.

عرّف الحفل الأستاذ علي قرنبش.

 

قراءة 5376288 مرات
قيم الموضوع
(2 أصوات)

abcd

Web Banner1

صفحة التواصل الإجتماعي





إعلانات

  • platinum1
  • a
  • nabatieh
  • IMG-20160603-WA0000
  • IMG-20160616-WA0007
  • nn-lb
  • hajjali
  • rose
  • abcde
  • IMG-20150320-WA0001

تواصل معنا

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك كل جديد

Style Setting

Fonts

Layouts

Direction

Template Widths

px  %

px  %